تويتر
فيسبوك
جوجل
يوتيوب
Rss

فضل يوم عرفة

فضل يوم عرفة
  • قناة الدعاء
  • 2017-09-02 15:09
  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر جوجل بلاس
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 62
  • عدد التعليقات 0
  • -
    +

فضل يوم عرفة

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين.

    يوم عرفة هو اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، ويعتبر من أفضل الأيام عند المسلمين؛ إذ إنه عيد من الأعياد العظيمة وإن لم يسم عيداً، وهو اليوم الذي دعا الله عباده فيه الى طاعته وعبادته، وبسط لهم موائد إحسانه وجوده، والشيطان فيه ذليل حقير طريد غضبان أكثر من أي وقت سواه؛ حيث خص الله بها المسلمين بمناسك خاصة تؤدّى به، وله فضل عظيم وجليل، والروايات كافية لبيان فضله؛ إذ إنه ورد عن النبي(صلى الله عليه وآله) أنّه قال: «ولله رحمة على أهل عرفات ينزلها على أهل عرفات، فإذا انصرفوا أشهد الله ملائكته بعتق أهل عرفات من النار، وأوجب الله عزّ وجلّ لهم الجنّة، ونادى منادٍ: انصرفوا مغفورين، فقد رضيت عنكم».

    ورواي عن الامام زين العابدين صلوات الله عليه وسلامه عليه سمع في يوم عرفة سائلاً يسأل الناس، فقال له: ويلك أتسأل غير الله في هذا اليوم، وهو يوم يرجى فيه للأجنة في الأرحام أن يعمها فضل الله تعالى فتسعد.

 

فضل صيام يوم عرفة

    صيام يوم عرفة وهو اليوم التاسع من شهر ذي الحجة مستحب لمن لا يُضعفه الصيام عن الدعاء في ذلك اليوم؛ حيث يدلُّ على استحباب صيامه عدد من الروايات، منها ما رُوِيَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ (عليه السَّلام)، قَالَ: سَأَلْتُهُ عَنْ صَوْمِ يَوْمِ عَرَفَةَ؟ قَالَ: مَنْ قَوِيَ عَلَيْهِ فَحَسَنٌ إِنْ لَمْ يَمْنَعْكَ مِنَ الدُّعَاءِ، فَإِنَّهُ يَوْمُ دُعَاءٍ وَمَسْأَلَةٍ فَصُمْهُ، وَإِنْ خَشِيتَ أَنْ تَضْعُفَ عَنْ ذَلِكَ فَلَا تَصُمْهُ. 

أعمال ليلة عرفة

    الأول: أن يدعوَ في ليلة عرفة بدعاء: (اَللّـهُمَّ يا شاهِدَ كُلِّ نَجْوى، وَمَوْضِعَ كُلِّ شَكْوى، وَعالِمَ كُلِّ خَفِيَّة...) الذي روي أن من دعا به في ليلة عرفة أو ليالي الجمع غفر الله له.

    الثّاني: أن يسبّح في ليلة عرفة ألف مرّة بالتّسبيحات العشر الّتي رواها السّيد أبن طاووس: (سُبْحانَ اللهَ قَبْلَ كُلِّ اَحَد، وَسُبْحانَ اللهِ بَعْدَ كُلِّ اَحَد...).

    الثّالث: أن يدعو في ليلة عرفة بدعاء: (اَللّـهُمَّ مَنْ تَعَبَّأَ وَتَهَيَّأَ...) المسنون قراءته في يوم عرفة وليلة الجمعة ونهارها.

    الرّابع: أن يزور الحسين (عليه السلام) وأرض كربلاء، وأن يقيم في أرض كربلاء حتّى يعيّد، ليقيه الله شرّ سنته.

 

أعمال يوم عرفة

    الأول: الغُسل.

    الثاني: الصوم لمن لا يضعف عن أداء أعمال هذا اليوم المبارك.

    الثالث: زيارة الحسين صلوات الله عليه، فإنها تعدل ألف حجة وألف عمرة وألف جهاد بل تفوقها، والأحاديث في كثرة فضل زيارته (عليه السلام) في هذا اليوم متواترة، ومن وفق فيه لزيارته (عليه السلام) والحضور تحت قبته المقدّسة، فهو لا يقل أجرَاً عمَّن حضر عرفات بل يفوقه.

     قال الإمام الصادق (عليه السلام): من زار قبر الحسين (عليه السلام) ليلة النصف من شعبان، وليلة الفطر، وليلة عرفة في سنة واحدة، كتب الله له ألف حجّة مبرورة، وألف عمرة متقبله، وقضيت له ألف حاجة من حوائج الدنيا والآخرة.

    وعنه (عليه السلام): (من زار قبر الحسين (عليه السلام) يوم عرفة، كتب الله له ألف ألف حجّة مع القائم عليه السلام ، وألف ألف عمرة مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) وعتق ألف نسمة، وحملان ألف فرس في سبيل الله، وسمّاه الله عز وجل: عبدي الصدّيق آمَنَ بوعدي، وقالت الملائكة: فلان صدّيق زكاه الله من فوق عرشه، وسمّي في الأرض كَرّوبياً).

    وعنه (عليه السلام): (إن الله تبارك وتعالى يتجلى لزوار قبر الحسين (عليه السلام) قبل أهل عرفات، ويقضي حوائجهم، ويغفر ذنوبهم، ويشفّعهم في مسائلهم، ثم يثنّي بأهل عرفة فيفعل بهم ذلك).

    الرابع: أن يصلّي بعد فريضة العصر - قبل أن يبدأ في دعوات عرفة - ركعتين تحت السّماء ويقرّ لله تعالى بذنوبه، ليفوز بثواب عرفات ويغفر ذنُوبه، تستحب قراءة (الحمد) و(التوحيد) في الأولى، و(الحمد) و(قل يا أيها الكافرون) في الثانية، ثمّ يشرع في أعمال عرفة ودعواته المأثورة عن الحجج الطّاهرة صلوات الله عليهم، وهي أكثر من أن تذكر في هذه الوجيزة ونحن نقتصر بالإشارة إلى بعضها.

    الخامس: أن تصلي بعد ذلك أربع ركعات بتسليمين، في كل ركعة الحمد والتوحيد خمسين مرة، وهي صلاة أمير المؤمنين (عليه السلام).     

    السادس: أن يدعوَ بما ذكره بن طاووس في كتاب الإقبال مرويّاً عن النّبي (صلى الله عليه وآله) وهو: (سُبْحانَ الَّذي فِي السَّماءِ عَرْشُهُ، سُبْحانَ الَّذى فِي الأَرْضِ حُكْمُهُ...).

    السابع: أن يدعوَ بهذه الصّلوات التي روي عن الإمام الّصادق (عليه السلام): أنّ من أراد أن يسرّ محمّداً وآل محمّد صلوات الله عليهم، فليقل في صلاته عليهم: (اَللّـهُمَّ يا اَجْوَدَ مَنْ اَعْطى، وَيا خَيْرَ مَنْ سُئِلَ، وَيا اَرْحَمَ مَنِ اسْتُرْحِمَ اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ فِي الأَوَّلينَ...).

    الثامن: أن يدعوَ بدعاء اُمّ داوُد المذكور في أعمال رجب، ثمّ يسبّح بهذا التّسبيح، وثوابه لا يحصى كثرة تركناه اختصاراً وهو:  (سُبْحانَ اللهَ قَبْلَ كُلِّ اَحَد، وَسُبْحانَ اللهِ بَعْدَ كُلِّ اَحَد...).

    التاسع: قراءة دعاء الإمام الحسين (عليه السلام) في يوم عرفة.

    وعلى أيّ حال، فقد وردت أدعية وأعمال كثيرة في هذا اليوم لمن وُفِّق فيه لحضور عرفات، وأفضل أعمال هذا اليوم الشريف الدعاء، وهو يوم قد امتاز بالدعاء امتيازاً، وينبغي الإكثار فيه من الدعاء للإخوان المؤمنين أحياءً وأمواتاً، فقد روي عن يونس بن عبد الرحمن قال: رأيت أنا عبد الله بن جندب وقد أفاض من عرفات وكان عبد الله أحد المجتهدين، قال يونس: فقلت له: قد رأى الله اجتهادك منذ اليوم، فقال لي عبد الله: والله الذي لا إله إلا هو لقد وقفت موقفي هذا، وأفضت ما سمعني الله، دعوت لنفسي بحرف واحد، لأني سمعت أبا الحسن (عليه السلام) يقول: (الداعي لأخيه المؤمن بظهر الغيب ينادى من أعنان السماء: لك بكل واحدة مائة ألف) فكرهت أن أدعَ مائة ألف مضمونة لواحدة لا أدري أُجابُ إليها أم لا.

تعليقات الزوار
جمیع الحقوق محفوظة.
www.hadi-tv.com | Powerd by : Dijlah